ما هو ارتفاع ضغط الدم ؟

Please log in or register to like posts.
News

ارتفاع ضغط الدم هو من الأمراض الشائعة التي يصاب بها أغلب الأشخاص في العالم، وكذلك يصيب جميع الفئات العمرية ولكن يكون أكثر انتشارًا في البالغين.

ويمكن تعريف ضغط الدم على أنه مقدار مقاومة الأوعية الدموية للدم الذي يضخ من القلب، وكلما زاد هذا الضغط على الأوعية الدموية كلما زاد خطر الإصابة بالمضاعفات وكلما ارتفع ضغط الدم في الجسم.

كما انه عندما تكون الأوعية الدموية أكثر ضيقاً كلما زاد الضغط على الأوعية الدموية وبالتأكيد كلما زادت المضاعفات.

ومضاعفات مرض ارتفاع ضغط الدم يمكن ان تسبب امراض القلب والسكتة الدماغية وكذلك يمكن أن تسبب الموت المفاجئ في بعض الحالات لذلك يجب عليك الكشف المبكر عن ضغط الدم، ولا يعني ارتفاع ضغط الدم في يوم واحد او فترة قصيرة أنك مصاب بارتفاع ضغط الدم، ولكن يجب عليك الكشف الدوري لعدة أسابيع حتى يتأكد الطبيب أنك مصاب بالفعل بارتفاع ضغط الدم وليست أعراض كاذبة.

وآخر إحصائيات من منظمة الصحة الأمريكية توضح أن هناك نسبة أكبر من 50% من عدد البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية مصاب بارتفاع ضغط الدم.

ويمكن التحكم في ارتفاع ضغط الدم عن طريق بعض الأدوية وتغييرات جذرية في نمط الحياة، وخلال مقالة اليوم سوف نشرح لكم جميع تفاصيل مرض ارتفاع ضغط الدم من الأعراض والأسباب وكذلك المضاعفات الشائعة، فتابع القراءة معنا.

اعراض ارتفاع ضغط الدم:

اعراض ارتفاع ضغط الدم تكون غير ظاهرة في بداية الأمر، ولا يشعر بها المريض في الأغلب إلا بعد حدوث مضاعفات أو تطور الحالة، ويمكن أن تتطور الحالة وتحدث مضاعفات ولا يشعر المريض بالأعراض، لذلك ذكرنا في المقدمة أن ارتفاع الضغط يمكن أن يسبب الموت المفاجئ.

ويعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم من الأمراض طويلة الأجل، بمعنى انه يستغرق وقت طويل حتى يتطور او يسبب مضاعفات.

ومن الأعراض الشائعة لهذا المرض هو:

  • الشعور بالصداع الشديد ويظهر بشكل مفاجئ.
  • ضيق في التنفس ويكون أكثر نشاطاً في المساء.
  • نزيف من الأنف أو الفم.
  • ظهور بعض الهلاوس البصرية.
  • ألم في الصدر.
  • الشعور بالدوار أو الدوخة.
  • ظهور قطرات دم في البول.

وعندما تظهر هذه الأعراض يعني أن الحالة أصبحت خطيرة وتطورت بشكل كبير، وقد تكون الحالة قاتلة، لذلك يجب عليك التواصل مع الطبيب فوراً وبدء الفحوصات واتباع خطة علاج سريعة المدى.

كما أنه لا يجب عليك انتظار ظهور هذه الأعراض، ولكن يجب عليك محاولة التأكد من فترة إلى أخرى أن ضغط دمك في المستوى المعتدل، وذلك عن طريق قياس ضغط الدم لعدة مرات متتالية ومقارنة متوسط الأرقام بالرقم المتوسط لضغط الدم، وأغلب الأطباء في جميع التخصصات تقوم بقياس ضغط الدم وتسجيله في كل موعد طبي معهم ومقارنة الأيام دون علم المريض.

كما أن ضغط الدم يعتبر من الأمراض التي يمكن أن تنتقل في العائلات، لذلك إذا كانت لديك قريب من الدرجة الأولى أو الثانية مصاب بضغط الدم يجب عليك فحص ضغط الدم مرتين على الأقل سنوياً حتى تتأكد من أنك سليم.

ويمكن أن يعتمد الطبيب على فحوصات أخرى غير الأعراض الشائعة وقياس ضغط الدم للتأكد من الإصابة بهذا المرض وأنها ليست عرض جانبي لدواء أو مرض أخر سواء كان نفسي او جسدي، ويكون عن طريق بعض التحاليل مثل تحليل بول كامل وكذلك فحص نسبة الكولسترول في الدم وإجراء فحص الموجات فوق الصوتية على قلبك أو الكليتين.

اسباب ارتفاع ضغط الدم:

لم يستطيع العلماء تحديد سبب ارتفاع ضغط الدم بشكل دقيق حتى اليوم، ولكن أغلب حالات المرض تكون كعرض ثانوي من مرض أخر، وقاموا العلماء بتقسيم أسباب ارتفاع الضغط إلى قسمين وهم:

  • ارتفاع ضغط الدم الأساسي.
  • ارتفاع ضغط الدم الثانوي.

ارتفاع ضغط الدم الأساسي:

يعتبر هذا هو النوع الأساسي لارتفاع ضغط الدم، والذي يتطور في الجسم على مدى طويل الأجل وبدون سبب واضح ولم يستطيع العلماء تحديد سبب دقيق لهذا النوع ولكن يوجد بعض العوامل التي تعمل على زيادة الخطر بالإصابة به وتشمل:

  1. الوراثة: تلعب الجينات الوراثية دوراً هاماً في انتقال هذا المرض من الآباء إلى الأبناء.
  2. التغيرات الجسدية: أي تغير يحدث في جسم الإنسان يسبب له الكثير من المشاكل الصحية وليس ضغط الدم فقط وبعض الوظائف التي يمكن أن تتغير في الإنسان هي وظائف الكلى بسبب الشيخوخة فلا تستطيع الحفاظ على نسبة الأملاح والسوائل بالقدر الصحيح في الجسم فتسبب هذا النوع من المرض.
  3. السمنة: تعتبر السمنة من أكبر المشاكل الصحية الحالية وتسبب الكثير من الأضرار على صحة الإنسان، ومن ضمن هذه المخاطر هو ارتفاع ضغط الدم الأساسي، وتعرف السمنة عندما يكون مؤشر كتلة الجسم أكبر من 30.
  4. العوامل البيئية: تؤثر بعض العوامل البيئة على الصحة أيضا بشكل عام.
  5. العادات اليومية: تؤثر العادات اليومية مثل تناول الأطعمة الضارة بالصحة والتي تحتوي على نسبة دهون عالية وعدم ممارسة الرياضة والجلوس لفترة طويلة جداً بسبب العمل او غير ذلك على ضغط الدم في الجسم.

ارتفاع ضغط الدم الثانوي:

ارتفاع الضغط الثانوي هو ارتفاع الضغط الناتج عن مرض آخر، ويكون هذا النوع أخطر من النوع الأساسي لأنه يتطور بسرعة كبيرة جداً في الجسم، وأكثر حدة من النوع الأساسية ايضًا، ويوجد له العديد من الأسباب مثل:

  1. الإصابة بمرض من امراض الكلية.
  2. عدم القدرة على التنفس بشكل جيد أثناء النوم.
  3. أمراض القلب وخصوصًا الناتجة من عيوب القلب الخلقية.
  4. أمراض الغدة الكظرية.
  5. التدخين او شرب الكحول او استخدام المخدرات الغير مشروعة.
  6. ويمكن ان يكون نتيجة أثر جانبي لبعض الأدوية أيضا.
  7. بعض أورام الغدد الصماء.

والان بعد ان وضحنا لكم الأعراض الشائعة لهذا المرض وكذلك الأسباب سوف نوضح لكم طرق العلاج المُتبعة حديثًا، فتابع القراءة معنا.

طرق العلاج الشائعة:

كذلك تختلف طرق علاج ارتفاع ضغط الدم على حسب النوع المصاب به المريض.

ارتفاع الضغط الأساسي:

إذا قام الطبيب بتشخيصك بهذا النوع من المرض قد تكون بعض التغييرات في نمط الحياة كافية لعلاج الحالة، ولكن إذا لم تكن هذه التغييرات كافية لعلاج الحالة أو عدم تطور الحالة سيقوم الطبيب بوصف لك بعض الأدوية التي يجب أن تلتزم بها على مدار العمر بشكل دقيق.

ارتفاع الضغط الثانوي:

إذا قام الطبيب بتشخيصك بهذا النوع من المرض سيكون العلاج الأساسي يركز على علاج السبب الكامن وراء هذه الحالة، على سبيل المثال إذا كان دواء معين يسبب هذه المشكلة يقوم بتغير الدواء إلى دواء آخر.

وفي أغلب الحالات يتم علاج ارتفاع ضغط الدم الثانوي بشكل كامل عندما يتم علاج السبب الكامن وراءه، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يظل ارتفاع الضغط الثانوي مدى الحياة مثل النوع الأساسي وفي هذه الحالة سيصف لك الطبيب علاج أساسي يجب أن تلتزم به أيضا على مدار العمر.

المصدر: healthline , medicalnewstoday

مواضيع هامة:

ما هو تسوس الأسنان ؟

ما هو سرطان الدم ؟

ما هي امراض المناعة الذاتية ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.